تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (252)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : تعاريف .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : الحصار الاقوى دعم الشعب الايراني: بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني .

الحصار الاقوى دعم الشعب الايراني: بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

العلامة السيد محمد علي الحسيني - المرجع السياسي لشيعة العرب-

الحصار الاقوى دعم الشعب الايراني

 *السيد محمد علي الحسيني

واخيرا حسمت الدول الغربية مواقفها المتوجسة من المشروع النووي الايراني بخيار اللجوء محاصرة النظام الايراني و تشديد الخناق عليه حتى ينصاع للإرادة الدولية و هو امر تکهنت به مسبقا أغلب الاوساط السياسية و الاعلامية و اعتبرته خيارا لامناص منه.

وضع اللبنة الاولى من جدار الحصار المفروض على النظام الايراني و الذي سبقته عاصفة غير مسبوقة من الضغوطات السياسية و التهديدات المتباينة من عدة أطراف دولية فاعلة، يؤشر لمرحلة جديدة من الصراع الغربي ـ الايراني والذي قد يقود الى مفترقات و دروب و مطبات قد تفاجأ العالم بشکل عام و المنطقة بشکل خاص وان الحسم الاکبر للموضوع برمته(سواء کان عسکريا ام سياسيا)، فسوف تکون له نتائج و تداعيات غير عادية على دول المنطقة بشکل خاص بل وان العديد من الاوساط و الدوائر السياسية و الاعلامية المطلعة في بعض من دول الاتحاد الاوربي ترى بأن إنجاز أي صفقة سياسية مع النظام الايراني سوف لن يتم إلا عبر بوابة القفز على المصالح و الاعتبارات العربية و جعلها ثانوية وفق الرؤى المتمخضة عن الاتفاق.

بدء مرحلة تفعيل موقف الرفض الغربي للمشروع الايراني المثير للجدل، يعيد بالاذهان الى الصراع الغربي مع العراق ابان فترة احتلال الکويت و ماتمخضت عنها من نتائج کارثية بالنسبة للشعب العراقي و کذلك ذلك الحسم الهزيل و غير المتوازن الذي انجزته الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة الامريکية و التي مازالت لحد الان تثير لغطا و جدلا بخصوص العديد من جوانبه و ابعاده المختلفة ولم يکن الحصار الدولي المفروض على العراق مفيدا و فاعلا لأنه لم يراع الجوانب الانسانية و حتى الحضارية و القانونية في سنه و تطبيقه وانما جنح الى الارتکاز و الاعتماد على مقومات و اسس غير علمية من أجل انجاح ثمة مشروع إرتجالي غير متزن و متوازن للسيطرة على العراق، واليوم إذ تدفع الولايات المتحدة الامريکية ثمنا باهضا جدا لمغامرتها المجنونة تلك في العراق، فإن لاشيئ في الآفاق يدل على ان واشنطن ستتمکن في نهاية المطاف من فرض تلك الاسس و المبادئ التي غزت من أجلها العراق بل وحتى ان المتوقع ان تنال تلك المغامرة المجنونة المزيد من الاخفاقات و النکوص وهي تعلق"بفتح الباء و تسکين العين" في الرمال المتحرکة الاقليمية و الدولية المتورطة في تلك الدولة المثخنة بالجراح و المصائب، ولأجل ذلك، فإنه حري على الولايات المتحدة بشکل خاص و دول الاتحاد الاوروبي بشکل عام، أن ترتکز على لغة العقل و المنطق ولاتعتمد إعتمادا مطلقا على ذلك الحصار الهش الذي من الممکن جدا ان يخترقه النظام الايراني المتمرس اساسا في سلوك الدروب الملتوية و غير القانونية، ولأجل ذلك، فإننا کمرجعية سياسية للشيعة العرب، و کطرف خبير و مطلع في شأن نظام ولاية الفقيه، نرى بأن النظرة الاحادية للشأن الايراني لن تکون مجدية و فاعلة من دون إيجاد اسس و مرتکزات فعالة و قوية لها وان المراهنة على مجموعة قرارات دولية محددة ضد النظام الايراني هو امر فيه الکثير من الغلو وان الامر إن بقي على هذا المستوى سوف يناله الکثير من التصدع و تهتز جوانبه خصوصا وان النظام الايراني قد بات خبيرا و متمرسا في إيجاد أفضل العلاقات مع الشبکات و العصابات الدولية المشبوهة من أجل الوصول الى غاياته و أهدافه وان علاقات هذا النظام بالمافيا الدولية لم تعد خافية خصوصا في مجال توريد الاسلحة و المحظورات الى داخل إيران، ومن هنا، فإننا ندعو الى نبذ الاساليب الفوقية و السطحية في التعامل مع ملفات و شؤون حساسة و خطيرة على صعيد المنطقة و العالم و نحث المجتمع الدولي و دول المنطقة الى سلوك نهج أفضل و اکثر فعالية و تأثيرا من خلال منح الخيار للشعب الايراني و قواه الخيرة و الثورية المنتفضة بوجه النظام و ان دعم و اسناد الشعب الايراني و مقاومته الوطنية التي تريد الخير و السلام للمنطقة و العالم، هو أفضل طريق لکبح جماح هذا النظام الطائش و المجنون وان ماتبذله الدول الغربية من جهد معنوي و مادي من أجل إنجاح مشروع حصارها، لو سعت الى بذل جزء يسير منه من أجل نصرة الشعب الايراني و مقاومته الوطنيـة الخيرة، فإن مستقبل نظام ولاية الفقيه سيکون على کف عفريت من دون أدنى شك، وان حالة الغليان التي تجتاح الشارع الايراني لو استثمرت بالشکل و الطريقة الصحيحة، فإنها ستکون حتما في صالح الشعب الايراني اولا وفي صالح المنطقة و العالم ثانيا وانها ستحدد في النتيجة أفقا مشرقا للجميع.

*المرجع السياسي للشيعة العرب.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2010/06/15   ||   القرّاء : 47228



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

مواضيع متنوعة :



 الحسيني يهنىء الشيخ خليفة باعادة انتخابه

 العلامة الحسيني: لاتثريب من مراعاة الناس و عدم إزعاجهم من مکبرات الصوت في المساجد او الحسينيات

 العلامة الحسيني يقدم إرشادات ويوجه توصيات لإخوانه الشيعة العرب

 السيد الحسيني يلتقي الشيخ الجودر

 Sayed Mohamad Ali El Husseini from Rome’s Conference: To protect religious pluralism, preserve it and insure its liberty, we need to have the spirit of peaceful coexistence, tolerance towards the beliefs of others and not to compel the others.

 نکبة 48 و قضية فلسطين

 التكليف الشرعي وشروطه

 توجه وفد من المجلس للحج

 علامه سيد محمد على حسينى لبنانى :زیرا تمام ادیان در حقیقت یک دین هستند و در ذاتشان با هم اختلافی ندارند.

 العلامة الحسيني في حوار مع مجلة روز اليوسف المصرية

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1212

    • التصفحات : 57778838

    • التاريخ : 17/12/2017 - 13:39

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان