تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (198)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (252)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (295)
    • قسم النشاطات (70)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (45)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (72)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (69)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (30)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : قسم البيانات .

              • الموضوع : نزار جاف/ ايلاف: الحسيني يكرر الدعوة لمرجعية شيعية عربية .

نزار جاف/ ايلاف: الحسيني يكرر الدعوة لمرجعية شيعية عربية

الحسيني يكرر الدعوة لمرجعية شيعية عربية

نزار جاف/ ايلاف.

أكد الحسيني أن المجلس الاسلامي العربي أرسى خطا سياسيا يقوم على مباديء أساسية، وأوضح أن المجس نقل شيعة لبنان من التبعية إلى موقع المرجعية العربية.

بيروت: قال العلامة محمد علي الحسيني، الامين العام للمجلس الاسلامي العربي في لبنان، ان  مجلسه قد تمكن من نقل شيعة لبنان من موقع التابع الى موقع المرجعية العربية لكل أبناء الطائفة الشيعية في کل أرجاء الوطن العربي.

 واضاف بأن المجلس الاسلامي العربي وعلى المستوى العربي قد أرسى (خطا سياسيا يقوم على ثلاثة مبادئ رئيسية: الاول، إحترام خصوصية کل دولة عربية في تعاطيها مع أبنائها، الى أي طائفة أو مذهب ينتمون، و تدبير شؤونها الداخلية بنفسها. والمبدأ الثاني، التصدي بحزم لأية محاولة خارجية، وخصوصا غير العربية، للعبث بأمن أية دولة عربية. والمبدأ الثالث، حث مکونات أية دولة على إلتزام النظام العام، وإعتماد الحوار، و لاشئ غير الحوار لنيل المطالب إذا وجدت، و المساهمة الفعالة في مؤسسات الدولة و الانصياع التام للقانون العام.) جاء ذلك في کلمة ألقاها العلامة الحسيني في الاحتفال الذي أقامه المجلس الاسلامي العربي في فندق غولدن بلازا في بيروت بالذکرى السنوية الثالثة لتأسيسه يوم العاشر من تشرين اول/اکتوبر عام 2006، وقد کان الحفل برعاية أمينه العام العلامة محمد علي الحسيني و حضور شخصيات عربية و لبنانية  مختلفة وحشد من ممثلي القنوات الاعلامية العربية المتباينة بالاضافة الى حضور أعضاء مجلس الشورى و رؤساء اقسام المجلس و مسؤولي المناطق و حشد من المناصرين و المهتمين.

وقد تخلل الاحتفال تکريم کل الاعضاء المؤسسين و رؤساء الاقسام و منحهم الدروع التقديرية الخاصة بالمجلس وسط تغطية إعلامية لافتة.

وألقى الحسيني کلمة إستعاد فيها مرحلة التأسيس و اهدافه، وقدم تقريرا عن انجازات السنوات الثلاثة المنصرمة. وأکد الحسيني في کلمته ان المجلس الاسلامي العربي "يدعو الى رفض الانقسام ونبذ الفرقة ، ويعمل على درء خطر الفتنة المذهبية البغيضة، في لبنان، كما في سائر الدول العربية.

 وقال:" في العام الثاني من عمره بدأت أصداء المجلس وانجازاته تصل الى كل الدول العربية. فتلقينا عبر وسائل الاتصال المختلفة عشرات آلاف الرسائل المؤيدة والداعمة، ما اكد للجميع أن انشاء المجلس كان بالفعل حاجة اسلامية عربية وخصوصا في أوساط الطائفة الشيعية على امتداد انتشارها في الدول العربية.)

وأشار الحسيني الى أنه وخلال العام الثالث کانت(لنا خطوة نوعية متقدمة في اطلاق المقاومة الاسلامية العربية بهدف كسر احتكار الحق المقدس لامتنا في الدفاع عن وجودها وكرامتها، في مواجهة الاعداء الخارجيين وهم كثر. وكذلك لكي لا يتحول حمل السلاح بغاية المقاومة الى مآرب أخرى تمس الداخل اللبناني أو العربي، وتهدد الامن الوطني او القومي.) وقال الحسيني في جانب آخر من کلمته بأنه وعلى الرغم من أن الآمال في مشروع عام العروبة الذي أطلقه المجلس الاسلامي العربي في ذکرى تأسيسه الثانية لم تتحقق کاملة لأسباب مالية، فإن المجلس قد أنجز على الصعيد المادي الکثير الکثير وتمکن من تأمين الوقود العربي و المدفأة العربية واللوازم المدرسية للمحتاجين، بالاضافة الى دفعات متتالية من المساعدات الغذائية الحيوية و الادوية.

واضاف الحسيني في کلمته قائلا؛ اذا أردنا أن نعدد الانجازات التي حققناها في السنوات الثلاث الماضية فإننا نبدأ من السياسة. فقد أوجد المجلس الاسلامي العربي خطا سياسيا شيعيا اسلاميا عربيا ولبنانيا ، يتميز بالاعتدال. فابتعدنا، وأبعدنا شعبنا عن حالة الانقسام والاصطفاف المذهبي الحاد في لبنان، وأسسنا على الصعيد الشيعي قوة ثالثة كسرت الاحتكار القائم منذ سنوات في بلدنا. وكرسنا المجلس كمرجعية شيعية لبنانية في البداية، ثم تحولنا الى مرجعية شيعية عربية يتطلع اليها أبناء طائفتنا في كل الدول العربية. أما على المستوى العربي فقد أکد الحسيني(بأننا قد أرسينا أسس خط سياسي يقوم على ثلاثة مبادىء رئيسية : الاول ، احترام خصوصية كل دولة عربية في تعاطيها مع أبنائها ، الى أي طائفة أو مذهب انتموا ، وتدبير شؤونها الداخلية بنفسها . والمبدأ الثاني ، التصدي بحزم لأية محاولة خارجية ، وخصوصا غير العربية ، للعبث بأمن اي دولة عربية . والمبدأ الثالث ، حث مكونات اي دولة عربية على التزام النظام العام ، واعتماد الحوار ، ولا شيء غير الحوار لنيل المطالب اذا وجدت ، والمساهمة الفعالة في مؤسسات الدولة والانصياع التام للقانون العام.

وأکد الحسيني بأن المجلس الاسلامي العربي و بوحي من المبادئ الثلاثة الآنفة إختط لنفسه السلوك السياسي العملي وانه وبناءا على ذلك واثناء حدوث بعض من المشاکل و الاضطرابات بين المواطنين الشيعة و السلطات في دول عربية عدة(فتدخلنا ايجابيا لتصويب الامور وعملنا مثلا على اقناع اخوتنا الشيعة في البحرين بضرورة اقامة الحوار مع حكومة جلالة الملك حمد بن خليفة، الذي نحترمه ونقدره، لمعالجة المشكلة وتحقيق المطالب، انطلاقا من قناعتنا في المجلس الاسلامي العربي أن المسلمين في أي بلد هم جزء من نسيجه الوطني.

وقال:"وتكرر الامر في الكويت مع اخواننا الشيعة هناك، فكنا وساطة الخير التي نجحت والحمدلله باعادة الامور الى نصابها، بان يسلك جميع المواطنين الكويتيين طريق الحوار مع حكومة سمو امير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح، الذي نقدره ونحترمه أيضا، لما فيه خير الجميع.

وأضاف:"عندما حصلت المشكلة مع بعض الاخوان الشيعة في المملكة العربية السعودية وجرى اعتقال عدد من المواطنين السعوديين ناشدنا خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي نثق بحكمته بالغ الثقة، العفو عن هؤلاء، كما ناشدنا اخوتنا أن يسلكوا درب المصالحة والحوار ورفع مظلوميتهم الى جلالة الملك والذي أثبت رحابة صدر كريمة ليس فقط تجاههم، بل تجاه الكثيرين من عادوا المملكة في الداخل والخارج، ونجحت سياسته الحكيمة أيما نجاح".

وتابع الحسيني:" كذلك نحن الآن بصدد التوجه الى اخوتنا الشيعة في اليمن، ليسلكوا طريق الحوار مع الحكومة، وينبذوا العنف الذي لا يمكن أن يؤدي الى أية نتيجة ايجابية. وندعو الله عز وجل أن يهديهم ويوفقنا في دعوتنا لنحافظ على اليمن الشقيق سالما قويا".

وبخصوص ماعمله و انجزه المجلس الاسلامي العربي من أجل لبنان، قال الحسيني في قسم آخر من خطابه ان لبنان "هو بلد التعدد والتنوع الديني والثقافي . تنوع شكل عبر تاريخ هذا البلد ثروة وغنى عندما توافق اللبنانيون وابتعدت عنهم، أو أبعدوا أيادي التدخل الخارجي. ولكن هذا التنوع كان يتحول الى نقمة ولعنة في كل مرة اختلف فيها اللبنانيون وعملت قوى الخارج على استدراجهم فئات فئات للاصطفاف في محاور واحلاف اقليمية ودولية. هكذا كان الحال عندما أطلقنا حركتنا وأسسنا المجلس الاسلامي العربي. كان اللبنانيون منقسمين على أنفسهم، والاحزاب والتيارات السياسية التي تقودهم تدين بالولاء للخارج، وتستمد منه كل سبل الدعم المالي وغيره. وقد بلغ الانقسام حدًّا خطيرًّا فتحول الى صراع في الشارع والساحات، والى فتنة دخلت الى كل حي وبيت.

وقال:"في هذه الظروف عملنا على نبذ الفرقة وجمع الصفوف ولم الشمل, وفي هكذا بيئة جاهدنا لتوحيد كلمة المسلمين خصوصا تحت راية دينهم، وجاهدنا لنضمهم الى اخوانهم من سائر اللبنانيين تحت راية لبنان وسلطة دولته، ولا شيء غيرهما لقد كانت المهمة بالغة الصعوبة ولكننا أبينا أن نخرج عن مبادئنا الاسلامية والعربية، وظللنا تحت سقف القانون اللبناني الذي يحظر الارتباط أو الارتهان للخارج، وبالتالي يحظر الارتباط بأية محاور اقليمية أو دولية".

وتوقف الحسيني عند الازمة المالية التي عصفت بالمجلس الاسلامي العربي و کانت بمثابة امتحان قاس و صعب له قائلا(لقد واجهنا خلال السنوات الثلاث الماضية، وخصوصا في العام الاخير، امتحانا قاسيا للغاية، اذ تعرضنا لنوع من الحصار المالي، وعانينا الكثير للحفاظ على استمرارية مؤسساتنا المختلفة ولا سيما منها التي تعنى بمساعدة المحتاجين، أو التي تعنى بالشؤون الدينية، نظرا لما تتطلبه من موازنات مالية لم تتوفر لنا. وقد وصل الامر حد التفكير باقفالها، وبدأنا النقاش في المسألة داخل هيئات المجلس أولا، ومن ثم عبر وسائل الاعلام.

وختم قائلا:" كانت مفاجأتنا كبيرة عندما انهالت علينا الرسائل والاتصالات من مختلف الدول العربية ومن الجاليات العربية في اوروبا، تشجعنا وتحثنا على عدم الاستسلام للواقع الصعب، وتطالبنا بالاستمرار في حمل رسالة المجلس الاسلامي العربي الذي يجد فيه الاخوة العرب صوت الاعتدال الواجب المحافظة عليه بأي ثمن ومهما غلت التضحيات. وعلى هذا الاساس قررنا الاستمرار في رسالتنا رغم الصعوبات المالية الكبيرة، والتي نود لو يساهم الاخوة العرب في حلها، ودعمنا بما يضمن حفظ هذه الرسالة والمضي بها بعيدا".

 


خبر  الذكرى السنوية الثالثة على تاسيس المجلس الاسلامي العربي.

http://www.arabicmajlis.org/?id=730

   رابط فيديو كلمة سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني

في احتفال المجلس الإسلامي العربي 2009 

http://www.an-lb.com/?id=4107

 فيديو : تقرير نشاطات المجلس الإسلامي العربي 2009 

http://www.arabicmajlis.com/index.php?id=721

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2009/10/13   ||   القرّاء : 48045



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 العلامة الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 Master of moderation A documentary about the biography of Dr. Mohamad Ali El Husseini

 المجلس الإسلامي العربي يرحب بزيارة الراعي إلى السعودية الراعية الدائمة للبنان إرهاب ايراني في البحرين ردا على صفعة الحريري ... وولايتي يكشف أسلوب طهران في المقايضة

 مملکة الاعتدال والوسطية و التسامح تستقبل البطريرك الراعي

 فيديو ونص المقابلة السياسية المهمة عبر قناة اورينت مع أمين عام المجلس الإسلامي العربي سماحة العلامة د .السيد محمد علي الحسيني

 Sayed de la modération Un documentaire sur la biographie du Dr. Mohamed Ali El Husseini

 العلامة الحسيني يستنكر اغتيال المناضل الأحوازي الكبير أحمد مولى ابو ناهض : محاولة يائسة من المخابرات الإيرانية لتصفية قضية الأحواز العربية

 حزب الله ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن

مواضيع متنوعة :



  العلامة الحسيني استقبل وفدا عراقيا ودعا لاحترام نتائج الانتخابات حفاظا على العراق

 واقع الحال في العراق وتداعياته على المنطقة والعالم

 المجلس الاسلامي العربي يحذر من المحاولات الايرانية مع لبنان وتركيا : النظام الايراني يبحث يائسا عن دور استراتيجي مفقود في سوريا

 الحسيني: «حزب الله» يتحكم بالقرار اللبناني ويمنع انتخاب رئيس للجمهورية

 חכם הדת אלחסיני: ירושלים היא בירת השלום והא&#

 يهنىء القسم السياسي في المجلس الإسلامي العربي المصالحة التي تمت بين الأخوة في فتح والأخوة في حماس ونعتبر ان هذه المبادرة تبشّر بوحدة الصف الوطني لانجاز حقوق الشعب الفلسطيني وإنهاء حالة الانقسام .

 La niche du mère Les differents religions

  مقال بقلم العلامة الحسيني:دعوا البيت الحرام لمن يخدمه بحق

 العلامة الحسيني في خطبة الجمعة انتقد تعطيل الحكومة وهيئة الحوار وحذر من اللعب بنار التوتير الامني في الشارع

 "المجلس الاسلامي العربي" اسف لفشل جهود تشكيل حكومة الوحدة

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1212

    • التصفحات : 57778820

    • التاريخ : 17/12/2017 - 13:38

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان