تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (5)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (11)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (22)
    • صورة و خبر (22)
    • تحقيقات (2)
    • سيد الاعتدال (27)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (15)
    • قسم الإعلانات (8)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (33)
    • قسم البيانات (10)
    • قسم النشاطات (61)
    • قسم الفيديو (53)
    • مؤتمرات (18)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (40)
    • النشرة الشهرية (0)

لغات أخرى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (43)
    • English (90)
    • France (79)
    • עברית (35)

مرئيات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : الخطر القادم إلى لبنان التطبيع مع النظام السوري او اشعال فتنة في البلد .

الخطر القادم إلى لبنان التطبيع مع النظام السوري او اشعال فتنة في البلد

مع الأخذ بعين الاعتبار التأثيرات والانعکاسات المختلفة للملف السوري على الأوضاع في لبنان، فإن الأنظار تتجه لما قد ستٶول إليه النتائج المترتبة من حسم الأوضاع في سوريا وما ستتبلور عنه في النهاية ليتم من خلاله تحديد مدى ماسيترك ذلك من أثر على لبنان. في هذا الأطار كان لموقع لبنان 360 جولة افق سياسية مع الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي السيد محمد علي الحسيني استعرضنا فيها التغييرات التي يشهدها العالم منذ فترة فيما يتعلق بالأوضاع في سوريا.

وقد رأى الحسيني أنّه "لا مراء من القول بأنها مبدئيا ومرحلياً وفي خطها العام باتت تصب في صالح نظام الأسد، وهو ما يتوجس ريبة منه لبنانيا، لکونه لايبشر بخير، خصوصا وأن النظام السوري ومنذ عهد حافظ الأسد کان يشکل مصدر خطر وتهديد على أمن واستقرار لبنان وهو حاول دائما جعل لبنان کورقة مساومة وضغط عربية في يده من أجل الحصول على مکاسب وامتيازات. فالنظام السوري الذي دخل إلى لبنان في السابق ولعب دوره المريب الذي لايمکن للذاکرة اللبنانية أن تتناساه بسهولة،  حيث تدخل في معظم شٶونه واشعل الفتن وقسم المقسم ودعم هذا الحزب ضد ذاك وحارب الآخر وساعد على الفساد وشارك فيه وعبث في لبنان نهبا وقتلا وفسادا وجند وشغل العملاء في کل ناحية وابتز آخرين واغتال الشرفاء الوطنيين من رجال دين وسياسيين الرافضين لدوره وتدخلاته المضرة بلبنان والشعب اللبناني، ومن حق الأخير  أن يشعر بالتشاٶم والخطر جراء ذلك، خصوصا وأن هذا النظام ومن أجل أن يلتقط أنفاسه ويستعيد شيئا يذکر من سابق دوره، فمن المرجح حسب المؤشرات أن يعود لألاعيبه المشبوهة في لبنان".

 

وتابع الدكتور الحسيني "النظام السوري القائل لشعبه بصريح العبارة وبطريقة فجة: إما الأسد أو نحرق البلد، وقد رأى العالم کله كيف أحرقه ودمره فعلا إذ أنه وبموجب أبسط التقديرات تحتاج سوريا لمبلغ 400 مليار دولار على أقل تقدير لإعادة إعماره، ولاريب من أن نظاما تصرف هکذا مع شعبه فکيف الحال مع الشعب اللبناني الذي يعلم جيدا بأنه رافض له ولدوره في لبنان، وکلنا نعلم ماقد جناه هذا النظام بحق لبنان والشعب اللبناني، ومن الواضح أن هذا النظام قد شرع منذ فترة لوضع السيناريوهات الخاصة بدوره خلال الفترات القادمة في لبنان. النظام السوري عاد مجددا للبنان من خلال إصدار الأوامر لأدواته وصنائعه في لبنان ليجلعوا من البلاد رهينة من أجل الابتزاز والمساومة وبديلا عن الحوار العربي والاتفاق مع سوريا، ووصلت الرسالة والإشارات ترجيح أکثر من أي وقت آخر بأن لبنان سيکون في معرض تهديد عودة العنف والاغتيالات والتفجيرات من أجل فرض معادلة جديدة "إما التطبيع مع سوريا أو نفتن في البلد" وإن أول الإشارات السلبية التي توحي لذلك تعطيل تشکيل الحکومة اللبنانية بأمر من النظام السوري وکذلك تأجيل القمة الاقتصادية العربية حتى تسنح الظروف لدعوة النظام السوري للمشارکة فيها".

وعن الأحداث والتطورات الأخيرة التي جرت في المنطقة بشکل خاص وماقد تداعت عنها من نتائج وآثار متباينة على وحدة الصف العربي من جهة وعلى الخط العام السياسي على العديد من الدول ذات الثقل عربيا، أشار الحسيني في معرض حديثه إلى أنّه "لو استمر وبقي على شکله ووضعه الحالي فإنه سيؤثر سلبا على الأوضاع في لبنان من حيث الدور المحتمل للنظام السوري، في حين قد لاتذهب بلدان الاتحاد الاوربي والولايات المتحدة الأمريکية بعيدا لدخول الساحة اللبنانية والعمل من أجل تحديد دور النظام السوري فيه، خاصى وأن ملف حزب الله لايزال باق وأشبه مايکون بالمعلق ولهذا فإن هذه البلدان لاتجازف بالدخول في منطقة تبدوا أشبه ماتکون حاليا بالرمال المتحرکة أو على الأقل غير آمنة، ولکن وفي نفس الوقت فإن فسح المجال لدمشق وجعل الساحة اللبنانية مفتوحة أمامها، هو في نفس الوقت مسألة ليست في صالح الأمن القومي العربي وبالأخص البلدان العربية المعنية بذلك والتي يجب أن تتحسب کثيرا من النوايا السورية من وراء عودتها الجديدة لسوريا".

وختم الحسيني قائلاً "عربيا ليس من المفيد فقط بل ومن المهم والضروري جدا أن يتم الاستعداد لمرحلة عودة النظام السوري للعبث في الساحة اللبنانية بإيجاد بدائل ووسائل وأدوات أو حتى خيارات لمواجهة الدور السوري في لبنان وعدم السماح بالذهاب بعيدا ولانقصد بعيدا بالنسبة للمنطقة بل وحتى بالنسبة للبنان نفسه، فبقاء لبنان آمنا مستقرا خيار ليس من مصلحة لبنان وإنما المنطقة والعالم، وإننا نرى بأن الحاجة أکثر من ماسة للاستعداد لهذه العودة قبل أن تأخذ سياقها أن تلحق الضر بلبنان والمنطقة، ودرهم وقاية خير من قنطار علاج!".

https://lebanon360.org/article-desc_214711_#.XDmKaCrd9Vg.twitter

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2019/01/12   ||   القرّاء : 905



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 Telegram

 0096170659565

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 آقای دکتر سيد محمد علی حسینی اهل لبنان

 السيد محمد علي الحسيني لنبنى الحوار القائم على احترام الأسس والمبادئ

 ד ר מוחמד על אל חוסייני

 الاشتباك الأمريكي الإيراني في بيروت ينذر بتطورات خطيرة مقبلة على حساب لبنان

 د. الحسيني للوطن إيران وراء ضعف وانقسام البيت الشيعي بالعراق

 الخطر القادم إلى لبنان التطبيع مع النظام السوري او اشعال فتنة في البلد

 أمين عام المجلس الاسلامي العربي في دقائق تحكي مسيرة وسيرة العلامة د السيد محمد علي الحسيني

 المواطنة والتعايش السلمي والاندماج في وصايا الإمام شمس الدين

 المجلس الإسلامي العربي يؤيد إجراءات السعودية ضد الإرهاب

 الحسيني لـعكاظ حكومة لبنان ضحية خلاف حول سورية

مواضيع متنوعة :



 Sayed Mohamad El Husseini qui est un grand cheikh libanais le capte de rencontré des religieux pour l'union Islamo-Chrétien

 السيد محمد علي الحسيني لنبنى الحوار القائم على احترام الأسس والمبادئ

 السيد د محمد علي الحسيني هذه هي الرسالة الحقيقية لنبي الانسانية محمد

 Mohamad El Husseini a déclaré au Congrès national irakien, «ensemble» à Paris

 "عام العروبة".. شعار العام القادم للمجلس الإسلامي العربي

 El-Husseini lors de sa rencontre avec Siddiqui à la Grande Mosquée de Paris Notre message aux modérés est de montrer l appel civilisé de l Islam et la coopération pour maintenir la sécurité et la paix

 El Husseini: solidarité avec la Grande-Bretagne contre le terrorisme et condamner la violence À la suite de l'attaque terroriste à Londres

 محمد على حسینی: به جوانان توصیه می کنم داستان حضرت یوسف در قرآن را بخوانند و از این داستان که داستان تربیت و رشد است آموزش و کمک بگیرند.

 السيد الحسيني في خطبة الجمعة : عاشوراء ليست نزاعا بين مذهبين

 الحسيني لصحيفة عكاظ مجلس التعاون يحفظ أمن واستقرار لبنان

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 5

    • الأقسام الفرعية : 21

    • عدد المواضيع : 588

    • التصفحات : 36661158

    • التاريخ : 19/01/2019 - 02:56

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455701 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان