تعاريف

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • المجلس الإسلامي العربي (9)
    • الأمين العام : السيد الحسيني (8)
    • أهدافنا، مساعدتنا، الإتصال بنا (9)
    • مقالات (199)
    • قسم الصور (3)
    • تحقيقات (5)

بيانات ونشاطات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • اللقاءات والمقابلات (266)
    • قسم الإعلانات (14)
    • القسم الرياضي (5)
    • خطب الجمعة (45)
    • قسم البيانات (301)
    • قسم النشاطات (71)
    • قسم الفيديو (35)
    • مؤتمرات (6)

إصدارات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • كتب (42)
    • النشرة الشهرية (0)

فارسى

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • فارسى (50)

English

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • English (77)

France

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • France (74)

עברית

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

    • עברית (33)

خدمات :

    • الصفحة الرئيسية
    • أرشيف المواضيع
    • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
    • أضف الموقع للمفضلة
    • إتصل بنا

 

 
  • القسم الرئيسي : بيانات ونشاطات .

        • القسم الفرعي : قسم البيانات .

              • الموضوع : المجلس الإسلامي العربي يطالب العراق بإجراءات فورية للاستفادة من الدعم العربي والدولي ويحذر من لعبة عسكرية خطرة يديرها قطبا العالم على الجبهة السورية –اللبنانية - الإسرائيلية .

المجلس الإسلامي العربي يطالب العراق بإجراءات فورية للاستفادة من الدعم العربي والدولي ويحذر من لعبة عسكرية خطرة يديرها قطبا العالم على الجبهة السورية –اللبنانية - الإسرائيلية

المجلس الإسلامي العربي يطالب العراق بإجراءات فورية للاستفادة من الدعم العربي والدولي

ويحذر من لعبة عسكرية خطرة يديرها قطبا العالم على الجبهة السورية –اللبنانية - الإسرائيلية

 

عقد المكتب السياسي للمجلس الإسلامي العربي اجتماعه الدوري برئاسة أمينه العام العلامة د.السيد محمد علي الحسيني حيث جرى بحث آخر التطورات السياسية على الساحتين العربية والإسلامية.

وتوقف المجلس مطولا عند تطورات الوضع العراقي فرحب بداية، بالمبادرة الكريمة من دولة الكويت الشقيقة بقيادة أميرها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد بعقد مؤتمر دولي كبير لإعادة إعمار العراق، حيث حشد ،في هذا السياق، 74 دولة ومنظمة دولية، وآلاف الشركات، وحقق المؤتمر نتائج إيجابية من حيث الهبات التي تقدر بمئات ملايين الدولارات لإغاثة الشعب العراقي إنسانيا، والوعود بمليارات الدولارات من أجل إعادة الإعمار .

وأكد المكتب السياسي أن هذا النوع من المبادرات ليس بجديد أو بغريب على دول الكويت وهي التي نظمت في السنوات الأخيرة ثلاثة مؤتمرات للمانحين دعما للشعب السوري، عدا عن الكثير من المكرمات الممنوحة إلى كل دولة عربية شقيقة بحاجة للمساعدة، وهذا تجسيد حي للأصالة والمروءة العربية، ولمفهوم التعاضد الإسلامي، فالقيادة الكويتية الحكيمة تطبق القول النبوي الشريف (( مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثل الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى )) ، فالكويت لا تهنىء ولا ترتاح إلا بعد أن تبلسم جراح الأخوة في العروبة والإسلام .

ومن ناحية ثانية، دعا المجلس الإسلامي العربي الحكومة العراقية إلى ضبط مزاريب الهدر، وإقفال أبواب الفساد نهائيا داخل أجهزة السلطة كافة، كي تصل المساعدات المأمولة إلى مستحقيها الحقيقيين، وتصرف كل الأموال اللازمة لإعادة النازحين إلى بيوتهم، وإعمار ما تهدم منها، ولهذا العمل أهمية استثنائية في هذه المرحلة، أولا ، لأنه يثبت الشفافية اتجاه الأشقاء العرب والمجتمع الدولي الذين منحوا العراق ما يتطلب من أجل إغاثة شعبه والنهوض مجددا، وثانيا، لأن التهجير بذاته أمر مرفوض ومستنكر لأنه يثير أطماع بعض القوى الخارجية على تكريس الفرز الديموغرافي المذهبي أو التلاعب به، من خلال إفراغ مناطق كاملة من لون مذهبي معين، وتركها عرضة للاجتياح من مواطنين وجماعات من مذاهب مختلفة، وثالثا ، لأن إجراء الانتخابات كمحطة ضرورية لإعادة تجديد الحياة السياسية، يواجه عقبة كبيرة بسبب وجود ملايين النازحين العراقيين خارج بيوتهم ومدنهم، ما يعيق جديا مشاركتهم في عمليات الاقتراع.

وفي السياق دعا المجلس الإسلامي الحكومة العراقية للأخذ بمطالبات القوى السنية الرئيسية في البلاد، وتأجيل الانتخابات لوقت يسمح بتسجيل جميع العراقيين في أماكن سكنهم، بعد إعادة كل النازحين إلى ديارهم آمنين معززين مكرمين، خصوصا من أهل السنة.

 

وفي الشأن السوري حذر المكتب السياسي للمجلس الإسلامي من أن تكون التطورات العسكرية الأخيرة بين النظام من جهة وإسرائيل من جهة ثانية، مجرد مسرحية دولية يديرها القطبان الروسي والأمريكي (إسقاط طائرة من هذه الجهة وتلك) لترتيب وضع ملتبس سيرافق سوريا لسنوات طويلة، يكون عنوانه الأبرز تعويم بشار الأسد والعودة إلى قواعد الاشتباك القديمة على جبهة دمشق - تل أبيب، وتحويل الأنظار إلى مكان آخر، وتحديدا إلى لبنان، كساحة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية، على حساب الشعب اللبناني .

وأكد المجلس أن حزب الله يشكل في سوريا ولبنان ذراعا إيرانية تحت ستار المقاومة والممانعة، وهي شعارات ظهر زيفها وسقطت مصداقيتها مذ تورط الحزب بشكل سافر في عملية ذبح الشعب السوري في العام 2011 ، ولا يفيد اليوم إحياء المعزوفة القديمة حولها ، فالحرب إذا وقعت مع إسرائيل فستكون حربا إقليمية إيرانية - إسرائيلية لا أكثر ولا أقل، هدفها بسط النفوذ لهذا أو ذاك على شاطىء البحر الأبيض المتوسط، كما لفت المجلس إلى التذرع بحماية سيادة لبنان على أرضه وعلى ثرواته غير المستغلة بعد، وهي من مهام الدولة اللبنانية حصرا، والأجدى بحزب الله، إذا كان صادقا في شعار حماية البلد، أن يسلم سلاحه للدولة لتتولى هي مهامها، كما يجدر به وقف المتاجرة بالوطنية، وهو الذي يصادر الدولة والشعب في لبنان ويرهنهما لإرادة الولي الفقيه.

ومن ناحية ثانية، استنكر المجلس ما آلت إليه التطورات في الشمال السوري حيث بدا وكأن لعبة توزيع أدوار تتم هناك للقضاء على المعارضة المسلحة، وهو إذا يؤكد رفضه المبدئي والمطلق لأي نزعات انفصالية في سوريا، فإنه يرى في أحداث عفرين وجوارها، مجرد حركة التفافية تهدف إلى إعادة تسليم هذه المناطق إلى جيش النظام .

وفي إيران أيد المجلس كل ما ورد في بيان الشخصيات الإيرانية من نشطاء في مجال حقوق الإنسان وكتاب وسياسين إيرانيين، الذي أكدوا فيه أن نظام الملالي أثبت فشله، مطالبين بإجراء استفتاء عام تحت إشراف أممي لتحديد ملامح النظام المستقبلي في البلاد.

ولفت المجلس إلى أن الموقعين على البيان، والبالغ عددهم 15 من وجوه وشخصيات حقوقية، سياسية، ثقافية واجتماعية، أصابوا عندما وصفوا النظام الحاكم في إيران بالقمعي غير القابل للإصلاح، وبأنه اختبأ طيلة فترة الأربعة عقود الماضية ولا يزال، خلف عباءة الدين وتمترس خلف المفاهيم الدينية، وقد استغل الدين كوسيلة ودفع بالبلاد إلى الانسداد السياسي وحال دون جميع الآليات للمراقبة الدستورية وعمل على تفويت جميع الفرص للإصلاح السلمي وتحول إلى عقبة أمام حرية الشعب الإيراني وتطلعاته.

واعتبر المجلس أن هذا البيان ينبغي أن يكون دليلا لبعض الشيعة العرب المغرر بهم والذين جعلوا من أنفسهم أذرعا ايرانية داخل بلادهم، لكي يعودوا إلى رشدهم، وإلى انتمائهم العربي، الذي يشكل وحده العباءة التي تحميهم من الاستغلال والاستخدام خدمة لمشروع سياسي إقليمي مشبوه تحت ستار الدين والمذهب.

وأكد المكتب السياسي للمجلس أن النظام الايراني يدرك الحقائق التي أوردها البيان، ويعرف أن مشروعيته الدينية والسياسية قد سقطت شر سقوط، ولكنه يكابر ويحاول تصدير أزمته إلى الخارج من خلال افتعال مشاعر وطنية تجعل الإيرانيين يلتفون حوله مجددا، وذلك من خلال العرضات العسكرية التي يقوم بها، وآخرها إعلان الحرس الثوري عن انتاج المزيد من الصواريخ الباليستية الضخمة تحت مسمى "فجر 5 "، وهي صواريخ مكلفة جدا تستنزف بشكل سافر المال الإيراني في وقت يعيش نصف الشعب الإيراني تحت خط الفقر .

وأكد المجلس أن من حق أي دولة أن تتزود بكل ما يلزم من وسائل عسكرية لتعزيز أمنها داخل حدودها، ولكن تطوير الصواريخ الباليستية الإيرانية لا يهدف إلى حماية حدود البلاد أو الرد على الاعتداءات، وإنما هو سلاح إقليمي يستخدم بأيدي المرتزقة التابعين لطهران من أمثال الانقلابيين الحوثيين في اليمن لاستهداف الدول العربية والخليجية وفي مقدمتها السعودية، من هنا ينبغي على المجتمع الدولي الاستمرار في ممارسة الضغوط الجدية واتخاذ الاجراءات العملية الرادعة لطهران، ومنعها من استهداف الجوار العربي .

الأمانة العامة

المجلس الإسلامي العربي

الأربعاء ١٤ ٢ ٢٠١٨

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   التاريخ : 2018/02/14   ||   القرّاء : 3384



 

 


في مواقع أخرى :

 Twitter

 Face Book

 Instagram

 You Tube

 arabicmajlis

 مدونة إيلاف

البحث :


  

جديد الموقع :



 المجلس الإسلامي العربي يطالب العراق بإجراءات فورية للاستفادة من الدعم العربي والدولي ويحذر من لعبة عسكرية خطرة يديرها قطبا العالم على الجبهة السورية –اللبنانية - الإسرائيلية

 المشروع الإيراني في طور الاحتضار

 وفد المجلس الإسلامي يزور المركز الثقافي التركي في بيروت ويؤكد على ضرورة التعاون والتبادل العربي التركي

 المجلس الإسلامي العربي يدين مجازر الأسد والحوثيين ضد المدنيين: حكم الولي الفقيه آيل إلى السقوط باعتراف أركانه والتصعيد الإقليمي لن ينقذه

 دكتر سيد محمد على حسینی لبنانى در کنفرانس با هم علیه تروریسم در بروکسل خواستار تشکیل یک پیمان اسلامی مسیحی یهودی شد

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور شيخ عقل الموحدين الدروز نعيم حسن العلامة الحسيني يشيد بالتاريخ العروبي والوطني لبني معروف وبدورهم الطليعي

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور تيمور جنبلاط مُمثِلا العلامة الحسيني ويدعو للحفاظ على الاستقرار لتجاوز المرحلة العصيبة إقليميا

 Dr Mohamad Ali El Husseini at the Conference in Brussels Together Against Terrorism calls for an Islamic Christian Jewish Coalition

  Dr Mohamad Ali El Husseini à la conférence Ensemble contre le terrorisme à Bruxelles Appelle à la création dune alliance islamo chrétienne juive

 ד ר מוחמד עלי אל חוס נ בוועידה בבריסל ביחד נג

مواضيع متنوعة :



 تقرير عن بعض مواقف العلامة السيد محمد علي الحسيني الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي الأخيرة والتي تعد أقل الواجب تجاه امتنا:

 الحسيني مستذكرا الإمام الصدر : كان علما من أعلام التقريب بين الإخوة السنة والشيعة وقائدا عروبيا عمل من أجل وحدة المسلمين ونبذ الفتنة

 الحسيني:لبنان كان وسيبقى عربي الهوية والانتماء ولتكن ذكرى الإستقلال مناسبة لإعلان الولاء الوطني

 الحسيني للغامدي: سعدنا بالتعرف على جوهرة أخلاقية فريدة من نوعها

 وفد المجلس الإسلامي العربي يزور تيمور جنبلاط مُمثِلا العلامة الحسيني ويدعو للحفاظ على الاستقرار لتجاوز المرحلة العصيبة إقليميا

 بيان المرجعية الإسلامية لشيعة العرب حول أخر المستجدات في العراق

 العلامة الحسيني لجريدة المدينة: تفعيل مشروع ولاية الفقيه الإيراني ارتكز على عملية غسل دماغ إعلامية ودعوية و لضرورة دعم المشروعات التوعوية الشيعية العربية المناهضة لسيطرة الولي الفقيه

 بقلم العلامة الحسيني: بابنا مفتوح لتطوع الشيعة العرب

 يشارك في لقاءات ومؤتمرات العلامة الحسيني الى بروكسل وباريس

 لقاء العلامة الحسيني مع رئيس التجمع الوطني للاصلاح يوسف شمص

إحصاءات :

    • الأقسام الرئيسية : 7

    • الأقسام الفرعية : 20

    • عدد المواضيع : 1252

    • التصفحات : 65023108

    • التاريخ : 18/02/2018 - 05:25

 

E-mail : info@arabicmajlis.com   | |  www.arabicmajlis.com  | |  www.arabicmajlis.org  | |  www.arabicmajlis.net

 

Phone (LB) : 009611455702 || للإطلاع على كافة العناوين وهواتف المجلس الإسلامي العربي : إضغط هنا
 
P.O.BOX : 25-5092 GHOUBEIRY 1 - BEIRUT - LEBANON || ص.ب : 25-5092 الغبيري 1 - بيروت - لبنان